جديد الموقع:    مؤتمر صوفي عالمي لم يُعلن عنه في موقع الجفري ؟!    ::    فتوى فضيلة الشيخ أحمد عبد الرحمن النقيب    ::    فتوى فضيلة الشيخ حامد عبد الله العلي   ::    فتوى فضيلة الشيخ وجدي غنيم    ::    وقفات مع كتاب "معالم السلوك"    ::    قبر النبي أفضل من عرش الله    ::
 
يقع فيما يفتريه على غيره
............................................................................................
 
تحميل المــــــــــادة
صوت وصورة
 
 
التعليق

  يقول الداعية الجفري عن (مخالفيه من المسلمين): أن الحديث إذا ما أعجبهم بسرعة ضعيف حتى إن بعض شيوخهم قد ضعف ثلاثة أحاديث في صحيح مسلم ضعيف ما دام ما وافق الهوى.

وأنا أسألكم بالله ما حال من يضعف الصحيح من كلام رسول الله صلى الله عليه وسلم لمجرد مخالفته هواه .؟  ستقولون زنديق ، أقول لكم هل عرفتم من يبذر بذور التكفير وورمي بعضنا البعض بالزندقة !!.

سبحان الله ولحكمة أرادها الله يقع الجفري فيما يفتريه على غيره ، لأنه بقوله هذا رمى بحديثين من صحيح مسلم وراء ظهره عندما غالى في والدي المصطفى صلى الله عليه وسلم وأنكر أن يكونا مشركين ، والحديث الثالث تجده في الرابط يضعف حديثا في صحيح مسلم ، وإليكم مايلي:

روى مسلم في صحيحه /976ـ2ـ671/ عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:  زار النبي صلى الله عليه وسلم قبر أمه فبكى وأبكى من حوله ، فقال: ((استأذنت ربي في أن أستغفر لها  فلم يؤذن لي ، واستأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي ، فزوروا القبور فإنها تذكر الموت))

ورواه أبو داود /3234/ والنسائي/2033/ وعنون عليه: باب زيارة قبر المشرك ، وابن ماجه  /1572/ وعنون عليه: باب ما جاء في زيارة قبور المشركين.

قال الإمام النووي رحمه الله في شرح مسلم /7ـ48/:

فيه ـ أي من فقه الحديث ـ جواز زيارة المشركين في الحياة وقبورهم بعد الوفاة لأنه إذا جازت زيارتهم بعد الوفاة ففي الحياة أولى وقد قال الله تعالى: {وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا}.

وفيه النهى عن الاستغفار للكفار. اهـ

وروى مسلم في صحيحه /203ـ1ـ191/  وعنون عليه النووي ـ وهو الذي وضع العناوين لصحيح مسلم ـ باب بيان أن من مات على الكفر فهو في النار ولا تناله شفاعة ولا تنفعه قرابة المقربين.

عن أنس رضي الله عنه أن رجلاً قال: يا رسول الله أين أبي؟ قال: ((في النار)) فلما قفا دعاه فقال: (( إن أبي وأباك في النار)).

قال الإمام النووي رحمه الله في شرح مسلم /3ـ74/:

فيه أن من مات على الكفر فهو في النار ولا تنفعه قرابة المقربين.

وفيه أن من مات في الفترة على ما كانت عليه العرب من عبادة الأوثان فهو من أهل النار وليس هذا مؤاخذة قبل بلوغ الدعوة فإن هؤلاء كانت قد بلغتهم دعوة إبراهيم وغيره من الأنبياء صلوات الله تعالى وسلامه عليهم.اهـ

روى مسلم في صحيحه رقم الحديث /517ـ 1ـ 82/ وعنون عليه الإمام النووي: الدليل على أن من مات على الكفر لا ينفعه عمل.

      عن عائشة رضي الله عنها قالت: قلت يا رسول الله ابن جدعان ، كان في الجاهلية يصل الرحم ويطعم المسكين ، فهل ذلك نافعه.؟ قال: ((لا ينفعه إنه لم يقل يوماً رب اغفر لي خطيئتي يوم  الدين)).

     قال النووي في شرح الحديث: ومعنى هذا الحديث أن ما كان يفعله من الصلة والإطعام ، ووجوه المكارم لا ينفعه في الآخرة ، لكونه كافراً.

     بقي أن تعلموا إخواني أن الجفري بقوله بحياة والدي النبي صلى الله عليه وسلم  بعد وفاتهما ـ وهو حديث غير ثابت بالمرة ـ قد خرق قول العلماء وعلى رأسهم الإمام النووي ، وخرق أيضاً أربعة علوم شرعية:

أولها ـ علم مصطلح الحديث ، حيث قدم الحديث الضعيف ـ في أحسن أحواله ـ على الصحيح الذي تلقته الأمة بالقبول.

ثانيها ـ علم أصول الفقه ، حيث من بديهيات علم أصول الفقه ، حمل النص على ظاهره ، بقوله صلى الله عليه وسلم: (( إن أبي وأباك في النار)).

ثالثها ـ علم البلاغة والبيان ، حيث لا يحمل النص من الحقيقة إلى المجاز إلا بوجود القرينة وأنى له هذا في هذين النصين.

رابعها ـ علم العقيدة ، حيث من بديهيات علم العقيدة أن لا توبة بعد الغرغرة ، لقوله صلى الله عليه وسلم: ((إن الله عز وجل ليقبل توبة العبد ما لم يغرغر)) رواه الترمذي وغيره. وأن لا رجعة بعد الموت ، لقوله تعالى: {حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ}  [سورة المؤمنون] ، فانظروا كيف يذهب النصوص والأحاديث الصحيحة ، وكيف يطعن بالعلماء المنضبطين بالنصوص ، جَرّاء غلوه فيما يظنه حباً ، والله المستعان.

الصفحة الرئيسة
من نحن
ترجمة علي الجفري
أخطاؤه العقدية
أخطاؤه المنهجية
أخطاؤه الحديثية
كذبه على المراجع
فتاوى العلماء فيه
متفرقات
ساعد على نشر الموقع
اتصل بنا
Free Website Counters
 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة المجهر (www.almijher.com)