جديد الموقع:    مؤتمر صوفي عالمي لم يُعلن عنه في موقع الجفري ؟!    ::    فتوى فضيلة الشيخ أحمد عبد الرحمن النقيب    ::    فتوى فضيلة الشيخ حامد عبد الله العلي   ::    فتوى فضيلة الشيخ وجدي غنيم    ::    وقفات مع كتاب "معالم السلوك"    ::    قبر النبي أفضل من عرش الله    ::
 
إلى أين أيها الحبيب الجفري

وقفات هامة وتنبيهات مهمة على كتاب معالم السلوك للجفري

-------------------------------------------
 
 
 

أيها الإخوة أحبّ أن أعلمكم أنّ الطبعة الثانية من كتاب (إلى أين أيها الحبيب الجفري) للدكتور خلدون مكي الحسني ، قد صدرت .

وقد أشرفت على إخراجها في دمشق دار البيّنة للطباعة والنشر .[00963933620225]

وتمتاز هذه الطبعة بالزيادات التي أضافها المؤلف على الكتاب وتشمل هذه الزيادات ،كما تبيّن لي من خلال المقارنة بين الطبعتين : 1 ـ  توضيحات للمؤلف ضمن مقدمته .

2ـ  وكذلك الحواشي على بعض الفقرات لزيادة التوضيح .

3ـ  نقول علمية وفتاوى فقهية لعلماء كبار .

4ـ توسّع في بعض الموضوعات لإغنائها علمياً .

 
لتحميل الكتاب كاملاً تفضل بالضغط هنا
 
 
مقدمة المؤلف
 

الحمدُ لله الذي وَعَدَ مَن اهتدى وأوْعَدَ مَن اعتدى، والصَّلاة والسَّلام على مَنْ مَدَّتْ عليه البلاغةُ رُوَاقَها، فاخْتُصِرَ له الكلامُ اختصاراً، فقال :((قَدْ تَرَكْتُكُم على البَيْضَاء لَيْلُها كَنَهَارِها لا يَزيغُ عنها بَعْدي إلا هالك، ومَنْ يَعِشْ مِنْكُم، فسَيَرى اخْتِلافاً كثيراً، فَعَلَيْكُم بما عَرَفْتُم مِنْ سُنَّتِي وسُنَّةِ الخلفاءِ الرَّاشِدين المَهْديِّين))[رواه أحمد وابن ماجه والحاكم وغيرهم] وعلى آله وصحبه، أمَّا بعد:

 

فإنني لغيرتي على دين الإسلام وحرصي على ما ينفع المسلمين، وعملاً بالعهد الذي بايعَ عليه الصَّحابةُ الكرام رسولَهم الأمين، وهو( النصحُ لكل مسلم ) أُقدّم هذه المناقشة العلميّة لِما ذَهَبَ إليه الدَّاعية الحبيب علي زين العابدين الجفري، في كتابه (معالم السلوك للمرأة المسلمة) الذي لابدَّ وأنّه أَخْرَجَه في تمهّل خلافاً لكلامه الآخر المُرْتَجَل في المحطّات الفضائية وغيرها، الذي ربّما وَجَدَ فيه غيري العُذْرَ له لِعلَّة الارتجال، ولكنَّ الأمر هنا يَختَلِف : فالجفري هذه المرّة يَضَعُ كتاباً ويُصرِّح بذلك [انظر ص71 من كتاب معالم السلوك حيث يقول: "كل المواضيع التي خضنا فيها في هذا الكتاب هي التصوّف، لو كنا قلنا:  كتاب في التصوف لما قرأته واحدة منكن .. صحيح ؟ ............ هذه الصفحات الآتية كلها هي التصوّف بعينه." انتهى كلامه] كما أنّه خرَّج أحاديثه وأخَذَ يعزوها إلى المصادر مع ذكر الصفحات والأرقام .

 

وقد قدّمَ له شيخه عمر بن حفيظ بمقدِّمَة أَثْنى فيها على الكتاب وعلى المؤلّف ثناءً عظيماً، ووصفَ الكتاب بأنّه أنفاسٌ مباركات وتنبيهات سنيّات ...أجراها الله على لسان الجفري ! وحَمِدَ الله على تيسير طباعته [انظر مقدّمة الكتاب].

 

إذاً فالكتاب مِنْ وَضْع الشيخ الجفري نفسه وبمباركة وتقديم شيخه ابن حفيظ ومِنْ ثَمَّ فإنّ الشيخ الجفري يتحمّل مسؤوليّة المعلومات التي أوْرَدَها في كتابه .

 

وقد وَضَعْتُ في هذه المناقشة كلامَهُ في ميزان الشرع وتَعَقّبتُه بالأدلّة الواضحة، راضياً منه بالذَّمِّ علانيةً والانتفاعِ بكلامي سراً، وآملاً أن يجِدَ هذا الكلامُ عنده وعند مَنْ يُقرّ نهْجَه أذناً صَاغية .

 

{إنْ أريدُ إلاّ الإصْلاحَ ما اسْتَطعت وما توفيقي إلاّ بالله عليه توكّلتُ وإليه أُنيب}[سورة هود الآية (88)].

 

                                                     د . خلدون مكّي الحسني

 

                                                     دمشق 25 / شوَّال / 1426

 

الباعث على الكتاب:

أهدَى إليَّ أحدُ إخواني كتاب معالم السلوك للجفري، وناشدني أن أقرأه وأدوّن له ملاحظاتي عليه ففعلتُ .

 

 وكنتُ سأكتفي بإعطاء ذلك الأخ نسخة من الملاحظات التي دوّنتُها، ولكنني ارتَأيت أن أنشرها للناس لعدّة أسباب:

 

أوّلها، أنّ الفتاوى والأقوال التي يرفضها الجفري في كتابه ويصفها بأنها مُحْدَثَة ولا سلف للقائلين بها، إنما هي فتاوى الأئمة أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد رحمهم الله، وهي ثابتة وأشهر من الأقوال التي يدعو إليها ! ولا يجوز لمن له مذهب خاص أن يُلغي غيره !

 

ثانيها، أنّ الأخطاء والمغالطات التي في الكتاب شديدة الخطورة، وتَفَشّيها بين الناس يَسِيرُ بخُطاً سريعة، لأنّ غالبها في صورة قصص وحكايات ؛ وهذا مما يُسَهِّل على الناس حفظه وتداوله .

 

ثالثها، أن الكتاب يُطبع بكثرة ويوزّع في المناسبات، وهو صغير الحجم تسهل قراءته .

 

رابعها، عندما أصدرَ شيخ القرّاء بالشام محمد كريّم راجح، حفظه الله بيانَه الخاص بالتنبيه على أخطاء الجفري وكثرة روايته للأحاديث الموضوعة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكذلك القصص المنكرة، ادّعى البعض أنّ ما رآه الشيخ كريّم راجح من تسجيلات للجفري، والتي فيها تلك الأمور، إنما هو مدسوسٌ عليه و"مدبلج"[وحاولَ بعضُ الناس أن يدافع عن الجفري بأنّه ربّما عزا الحديث إلى غير مرجعه لأنّه كان يرتجل الكلام . فكان هذا الكتاب دليلاً على صحّة ما قاله الشيخ كريّم راجح . فالجفري هنا لا يرتجل بل هو يطبع كتاباً ويعزو الكلام متعمّداً ومن المؤسف أنّ ذاك الذي دافع عن الجفري قد أساء جداً للشيخ الجليل كريّم راجح بدون وجه حق، في حين دافع عن الجفري ولكن أيضاً بدون وجه حق].

 

فكان هذا الكتاب الذي وَضَعَهُ الشيخ الجفري وأعاد طباعته عدّة مرّات، ومنها هذه الطبعة التي بين يديَّ وهي الطبعة الثانية 1424هـ أي قبل صدور بيان الشيخ كريّم، أكبرَ دليل على صحّة ما رآه الشيخ كريّم راجح، فالكتاب في مُعْظَمِه، مبنيٌّ على الأحاديث الباطلة والمكذوبة والقصص الخرافيّة والمنكرة !!

 

والجفري يُعْلِنُ كتابه هذا ويُروّج له في موقعه الخاص على الشابكة (الإنترنت)، ويُهديه بنفسه للعديد ممن يلقونه، فهو إذاً ثابتُ النّسبةِ إليه.

 

وهذا الكتاب ـ كما يصرّح مؤلِّفه ـ في التصوّف، ولكنّه عَدَلَ عن تسميته بذلك خشيةَ أن تنفرَ من شرائه ومطالعته النساء وغيرهن . انظر الصفحة : (71) من الكتاب .

 

ولو أردتُ أن أبيّن جميع ما في كتابه من عبارات غير شرعيّة أو أحكام غير صحيحة أو أفكار باطلة أو حقائق تاريخيّة مقلوبة لطال الأمر بنا كثيراً . ولكنني سأقتصر على بيان الأمور العلميّة الواضحة التي لا تحتاج إلى كثير كلام، ولا يحتاج الإنسان العاقل فيها إلى مزيد بيان خشية التطويل، وغرضي من ذلك هو إظهار الحق وتنبيه المسلمين للأخطاء التي يدعوهم إليها الجفري كي يتجنّبوها ويراجعوه فيها .

 

وإذا وجد القارئُ ركاكةً في العبارات التي أنقلها من كلام الجفري فأرجو ألاّ يُؤاخذني، لأنني مضطرٌ إلى نقل الكلام بالحرف، ومن المؤسف أنّ لغة الجفري العربية غير سليمة .

 

كما أرجو من الشيخ الجفري ألاّ يؤاخذني إذا وجَدَ في كلامي بعض العبارات التي لا تروق له، فإنّ طبيعةَ الكلام النقدي غالباً ما تكون جامدة، والنّصحُ بطَبْعِهِ ثقيلٌ، وأنا لا أحمل في قلبي للشيخ الجفري أي غلٍّ فليطمئن، وإنّما الأمر كما قال الشاعر :

 

ما ناصَحَتْكَ خَبَايا الوُدِّ مِنْ رَجُلٍ   

 

                مـا لـم يَنَلْكَ بمكروهٍ مِـنَ العَـذَلِ

 

محبَّتي فيـكَ تـأبى عـن مُسامَحَتي  

 

                بـأنْ أراكَ علـى شيءٍ مِـنَ الزَّلَـلِ

 

 وأُذَكِّره بقول سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه : ((لا تظنَّ بكلمةٍ خرَجَت مِنْ أخيك المسلم سوءاً وأنتَ تجِدُ لها في الخيْر محمَلاً))[أخرجه أحمد في (الزهد) كما قال السيوطي في (الدر المنثور) 6 /92].

 

وبقولِ العالم الرَّباني الزاهد ابن رجب الحنبلي رحمه الله :

 

((إنَّ كراهةَ إظهار الحق إذا كان مخالفاً لقول الرَّجل ليس مِنَ الخِصال المحمودة، بل الواجبُ على المسلم أن يُحبَّ ظهورَ الحق ومعرفةَ المسلمين له، سواءٌ كان ذلك في موافقته أو مخالفته . وهذا من النصيحة لله ولكتابه ورسولِهِ ودينه وأئمَّة المسلمين وعامَّتهم، وذلك هو الدِّين كما أخبر به النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم)) [في كتابه (الفرق بين النّصيحة والتّعيير) ص10].

 

وقبل المضي في عرض المخالفات والأخطاء التي أوردَها الجفري في كتابه أقول :

 

إنّ الجفري لمّا تكلّم على أمهات الصفات المذمومة كالعُجْب والكِبْر والرّياء والحسد، قد تكلّم بكلامٍ حسن لولا ما شابَهُ من استشهاداتٍ باطلة تُفسدُ المعنى .

 

وكذلك لمّا تكلّم على قاعدة المحبّة في الله والبغض في الله، فإنّه سرّني أنه ليس من أولئك الذين يقولون بحبّ الكفّار من اليهود والنّصارى والبوذيين فقد قال في الصفحة 195 :

 

(( هناك ناس يقولون : الدّين دين محبّة ووئام ما هو دين عصبيّة ولا تخلف وتطرّف ولا إرهاب . . هؤلاء ناس أهل دين وأهل كتاب وهم مؤمنون)) فردّ الجفري قائلاً : ((لا ليسوا بمؤمنين، هم كفّار في القرآن)) وساق آياتٍ ؛ ثمّ قال : ((نصّ صريح في القرآن، هناك كلام الآن يُبثّ في مجتمعاتنا المقصود به إزالة بقايا الحواجز التي بيننا وبين الكفّار حتّى يندمج مجتمعنا ويختلط بهم ويصير كمجتمعاتهم، لا وألفُ لا، الكافر كافر، نصرانياً كان أو يهودياً أو مجوسياً  أو بوذياً، أُحسنُ إليه، أحسن معاملته، أتخلّق معه بالأخلاق الحسنة لكن   لا آنس إليه ولا أحبّه في كفره . . الخ)). انتهى

 

فهذا الكلام منه حسن، لذلك أحببتُ أن أُشير إليه لسببين :

 

 أولاً لذكر الكلام الصحيح الذي ورد في الكتاب .

 

ثانياً ليعلم القرّاء أن الجفري ليس من طائفة المتصوّفة الذين ضاعت

 

عندهم جميع المبادئ والمفاهيم الإسلامية [إنّ الصوفيّة مصطلحٌ له عموم وخصوص، أمّا من حيث العموم فهو يُطلق على كل من كان زاهداً أو عابداً أو متنسّكاً متواضعاً، وهذا الإطلاق حصل في أزمنة متأخرة عن زمن الزهاد والعبّاد الأوائل . وأمّا من حيث الخصوص  فهو يُطلق على طائفة وضعت لنفسها قواعد فلسفية عالجت انطلاقاً منها نصوصَ الشريعة الإسلامية، فخرجت بمفاهيم جديدة تعارض الأصول الشرعيّة، وانحرفت عن الإسلام انحرافاً كبيراً . ومن بين أهل العموم والخصوص برزت طائفة من الصوفية يشتركون مع القسم الأول في العبادة والزهد، ولكنهم متلبّسون ببدع كثيرة ويكثر فيهم الجهل، وفي الوقت نفسه يحسّنون الظن برجال القسم الثاني المنحرف، ولذا لا يقبلون أي نقدٍ لهم . كما برزت طائفة أخرى لا تعرف الزهد ولا العبادة ولا الأخلاق الحميدة، وضاعت عندهم جميع المبادئ الإسلامية . وإنما تستروا بالتصوف ليضمنوا وجودهم في مجتمعات المسلمين التي تتقبل التصوف بوجهٍ عام . وأنا في كتابي هذا إنما أبيّن الأخطاء العلمية التي وقع فيها الشيخ الجفري، وأنقلُ فتاوى كبار علماء الإسلام، اشتملت على انتقادهم لبدع المتصوفة، أو إنكارهم على المنحرفين من أصحاب الفكر الصوفي الفلسفي الذميم، ولم يكن همّهم تكفير أحد منهم ! فأرجو التنبه لذلك !].

 
تقديم العلامة الدكتور مصطفى سعيد الخَن "حفظه الله"
 
 
تقديم العلامة مفتي الشافعية وشيخ القراء في الديار الشامية محمد كريم راجح "حفظه الله"
 
 
 
مقتطفات من الكتاب على هذه الروابط: (1)   (2)
 

فهرس الكتاب

تقديم الكتاب للدكتور مصطفى سعيد الخَن................................. 5 

صورة تقديم الدكتور مصطفى الخن .................. 8                                      

تقديم الكتاب للشيخ محمد كريّم راجح..................................... 9

صورة تقديم الشيخ كريّم راجح........................................... 14

مقدّمة المؤلف............................................................ 15 

الباعث على الكتاب...................................................... 17

كلام جميل للشيخ الجفري حول قاعدة الحب والبغض في الله............... 21

أقسام مصطلح الصوفية ، وبيان القسم المذموم............................ 22

الشروع في بيان الأخطاء التي وقع فيها الشيخ الجفري....................... 23 

الخطأ الأول في العقيدة.................................................... 23

الخطأ 2 حديث مخاطبة الله للعقل وللنفس ، وهو مكذوب................... 24

الحافظ ابن حجر يحكم بكذب كل أحاديث العقل........................ 25

الخطأ 3 الزعم أن حديث (كن كما أريد أكن كما تريد) هو حديث قدسي ، مع أنه من الإسرائليات !....... 26

كلام للإمام القرافي في حكم قول بعض الصوفية : فلان أُعطيَ كلمة (كن) !... 27  

 الخطأ 4 إدراج كلام ضمن حديث الضرير ، ليس من قول النبي *............ 28

مذهب الإمام أبي حنيفة في دعاء الله بخلقه................................ 32

فتوى العلاّمة إسماعيل الدهلوي الحنفي في عدم جواز التلفظ بكلمة تُشم منها رائحة الشرك.... 34                   

فتوى العلاّمة عبد الحي اللكنوي الحنفي في قول بعض المتصوفة (شيئاً لله) ، وفي حكم مناداة الأموات... 35                                        

تعقيب مفيد جداً للعلاّمة أبي الحسن الندوي.............................. 36

وصيّة الشيخ عبد القادر الجيلاني لابنه................................... 36 

فتوى الإمام الحصكفي الحنفي في حرمة وبطلان النذر للأموات............. 37

ابن عابدين يقول في حاشيته : الاعتقاد بأن الميّت يتصرف في قبره من دون الله كفرٌ !... 37

الخطأ 5 الزعم أن حديث (يا دنيا من خدمنا فاخدميه) هو حديث قدسي ، وليس كذلك.... 38

الخطأ 6 يروي قصّة باطلة . عابد يأمره جبريل بترك العبادة ! ................ 38

الخطأ 7 أحاديث ضعيفة أو ليست في الصحيحين يعزوها الجفري للبخاري ومسلم !       41

الخطأ 8 حديث موضوع يعزوه الجفري لمسند أحمد والترمذي وليس فيهما ! .. 42

الخطأ 9 يروي حديثاً موضوعاً : (يا أهل المحشر غضوا أبصاركم ..) ......... 44

 الخطأ 10 يروي قصة مكذوبة وحديثاً مكذوباً (هل أنت راض عن ربك) .... 44

الخطأ 11 حديث لا يُعرف يعزوه الجفري لمسند أحمد وليس فيه!............. 46

الخطأ 12 حديث محرَّف يعزوه الجفري لأحمد وأصحاب السنن وليس فيها ! .... 47

معنى قول الإمام البخاري في الرّاوي :  فيه نظر  (في الحاشية).............. 48

الخطأ 13 حديث في صحيح مسلم يزيد الجفري فيه ! ...................... 49

الخطأ 14 الجفري يشرح معنى الاتّباع ، فيتنقّص من الصحابة ! .............. 50

الخطأ 15 يروي الجفري حديثاً باطلاً وينسبه للنبي !(رجل أخرج ريحاً في حضرة النبي)   58

الجفري يتهكّم ويسخر ممن يعمل بحديث رسول الله * ! ................... 58

الخطأ 16 إبليس سجّاد ورئيس للمقربين !! ................................ 59

الخطأ 17 يروي الجفري حديثاً باطلاً عن جبريل وميكائيل................... 60

الخطأ 18 تحريف في معنى البدعة والخلط بينها وبين المعصية................... 61

كلام هام للحافظ ابن حجر في كون البدعة في عُرف الشرع مذمومة بخلاف اللغة !        62

الخطأ 19 الإصرار على نفي وجود البدعة ، واختلاق قاعدة جديدة ! ....... 64

الخطأ 20 الزعم بأن معروفاً الكرخي من أئمة الصوفية ونسبة الكلام للذهبي.. 67

مقولة (وقبر معروف ترياق مجرّب) غير صحيحة سنداً ومعنى ............... 68

كلام العلماء الكبار في أحكام زيارة القبور............................... 69

فتوى الإمام علي زين العابدين (ابن ريحانة رسول الله *)................... 70

فتوى الإمام الحسن المثنى (ابن حفيد رسول الله *)......................... 70

الإمام النووي يشرح آداب زيارة قبر رسول الله *......................... 71

فتاوى الغزالي وابن حجر الهيتمي والمناوي في بدع زيارة القبور.............. 72

الخطأ 21 الزعم أن الذهبي وابن الجوزي يستخدمان كلمة صوفي للمدح..... 73

 الذهبي يذمّ غلاة الصوفية.............................................. 74

ابن الجوزي من أشد الناس على المتصوفة................................. 75

الخطأ 22  الزعم أن الإمام النووي إذا أراد الثناء على أحد وصفه بأنّه كان صوفيّا أو من الصوفية      77  

كلمة الصوفية وما تعنيه................................................ 77

الإمام النووي عندما يذكر التصوف فهو يقصد التصوّف المحمود............ 78

الإمام النووي يقول بأن كل ما يخالف أصول الدين فهو بدعة ، ويقول بوجوب الإنكار على من يخالف الشرع من الصوفية       79

الخطأ 23 يروي الجفري قصّة غير صحيحة (الإمام الشافعي يتبرك بقميص  الإمام أحمد)80

الخطأ 24 الزعم أن الكلام على الصوفية فيه تجنٍ على الأمة كلها............. 83

الجفري يفتح باباً للمرجفين للتشكيك بالقرآن ، والمؤلف يغلق هذا الباب...... 84

الزعم بأن أسانيد القرآن مرصّعة بأئمة التصوف.......................... 84

شيخ القراء ابن الجزري وموقفه من الصوفية.............................. 85

الحكم على كلام شخص ما بأنه كفر لا يستلزم تكفير الشخص نفسه (في الحاشية) .... 85

شيخ قراء الشام كريم راجح ليس صوفياً وكذلك شيخه أحمد الحلواني الحفيد. 86

حادثة جرت مع شيخ القراء محمد سليم الحلواني ، وأخرى مع ابنه أحمد(في الحاشية) 86 

توضيح معنى أسانيد القرآن ، وإزالة الشبهات التي أثارها الجفري........... 87

الخطأ 25 الجفري يروي شعراً محطماً وينسبه للسيدة فاطمة رضي الله عنها ولا يصح عنها 88

الخطأ 26 الجفري يضع قاعدة خطيرة في التعبد ومتابعة النبي *............... 89

الخطأ 27 قصة سخيفة رجل لم تسمح له نفسه بالصدقة إلا وهو في بيت الخلاء !!..... 91

الخطأ 28 ضرب أمثال غير لائقة.......................................... 91

الخطأ 29 تغيير وتبديل وإعادة صياغة أحداث مشهورة في السيرة النبوية..... 92

الخطأ 30 مجازفات في وصف صلاة شيخ الطريقة التي ينتمي إليها الجفري..... 93

الخطأ 31 ادعاء الجفري أن أئمة طريق التصوف هم مالك وأبو حنيفة والشافعي ! 94

فتاوى الإمام مالك في الصوفية.......................................... 95

فتاوى الإمام الشافعي في الصوفية....................................... 96

حقيقة موقف الأئمة من رجال التصوف المنحرفين......................... 98

فتوى تقي الدين السبكي الشافعي....................................... 100

فتوى المحدث أبي العباس القرطبي في الصوفية.............................. 100

تعليق الإمام ابن حجر العسقلاني على فتوى القرطبي....................... 100

الإمام السخاوي ينكر على السيوطي دعوى رؤية النبي * يقظة............. 101

شيخ الشافعية الحصني ينكر على المتصوفة................................ 101

بعض فتاوى علماء المذهب الحنفي في الصوفية............................ 103

فتوى الإمام القاضي أبي بكر الطرطوشي في مذهب التصوف............... 103

كلام القاضي عياض في انحرافات الصوفية................................ 104

فتوى القاضي ابن العربي المالكي في طريقة التصوف....................... 105

فتوى الإمام القرطبي المفسر في الصوفية.................................. 105

كلام الفقيه عبد الله الحفار المالكي في الصوفية............................ 106

كلام للإمام أبي حيان الأندلسي في بيان أشهر رجال التصوف المنحرفين..... 106

الغرض من عرض أقوال من سبق هو بيان أن الجفري يقلب الحقائق... 107

ثمرة ما يدّعيه الجفري.................................................. 108

الجفري يعترف بوجود الكثير من الصوفية المنحرفين ولكن لا يبين من هم ولا ما هي انحرافاتهم ولا ينكر عليهم 108

موقف علماء المسلمين من الصوفية يلخصه كلام لابن رجب الحنبلي.... 109

السيوطي ينزه الشريعة عن عقائد بعض الصوفية في الحلول والاتحاد وينقل الإجماع على كفر أصحاب الحلول    110

كلام بليغ للإمام الغزالي يبين فيه حقيقة دعاوى الصوفية والحكم عليهم................ 111

الخطأ 32 تهجّم الجفري على القائلين بوجوب الوضوء من لحم الجمل اتباعاً للنبي * ويقول إنهم بحاجة للأدب !!          112

الإمام أحمد والبيهقي والنووي يقولون بوجوب الوضوء من لحم الجمل ! ........... 112

الخطأ 33 اتهام الآخذين بكلام أئمة المذاهب في مسألة زيارة النساء للقبور بأنهم يقفزون فوق النصوص !        115

شيخ الشافعيّة أبو إسحاق الشيرازي لا يجوّز زيارة النساء للقبور............ 115

الإمام الطحاوي ينقل فتاوى كبار الأئمة الحنفيّة في تحريم زيارة القبور على النساء ....... 115

مذهب الإمام أحمد هو كراهة زيارة القبور للمرأة......................... 116

الخطأ 34 مسألة قراءة القرآن للأموات وإهدائهم ثوابها غالط فيها الجفري وأتى بمجازفات جديدة ، وسفّه كلام العلماء المالكية والشافعية بغير حق !......................... 117

 زَعَمَ الجفري أنّ جمهور السَّلَف قالوا بوصول ثواب القراءة للميّت.......... 117

الإمام النّووي يقول :مذهب الشافعي والجمهور أنها لا تلحق............... 118

إمامُ المالكيّة في عصْرِهِ أبو عبد الله الحطّاب يقول : لا يصل................. 118

الإمام الحطّاب المالكي يروي أن مذهب الشافعي ومالك والأكثرين  أنه لا يصل......... 118

الإمام الأصولي المالكي القرافي ينقل أن المعتمد في مذهب المالكية هو عدم الوصول...... 119

فتوى سلطان العلماء العز بن عبد السلام في بدعة تلقين الميت وعدم جواز إهداء الثواب       119

التطاول على الأئمة ووصف أفهامهم أنها سقيمة.......................... 121

الزعم بأن قول الله تعالى ( ولا تزر وازرة وزر أخرى ) هو شرع لمن قبلنا وليس لنا   122

وبعد كل ما سبق الجفري يُطالب الآخرين بعدم الإنكار عليه............... 124

ما يقوله علماء الأمة في قضية قراءة القرآن على الميّت..................... 126

الخطأ 35 التشويش على المسلمين في صحة فهمهم لحديث (اسكت فبئس الخطيب أنت)       127

النبي * نهى عن أمر فخالفه بعض الصوفية فوقعوا في المحذور................ 129

عبد الهادي الخرسة يقول : إن الله تعالى ورسوله حضرة واحدة !! .......... 129

الإمام الشافعي يقول بمضمون الحديث الذي لم يعجب الجفري ! ........... 130

الجفري يصف القائلين بمذهب الشافعي بأنهم ضعاف الفهم قساة القلوب.............. 131

الخطأ 36 الجفري يروي قصّة خرافيّة مخالفة للدين جرت بين إبليس ورجل يحتضر. 132

 الخاتمة................................................................... 135

ـ بيان الفرق بين كتب الصوفية القديمة وبين كتاب الجفري ، والمأمول من الشيخ الجفري    136

 وفي الختام............................................................... 137

 مصادر البحث ومراجعه.................................................. 139

الفهرس.................................................................. 147

 

 مصادر البحث ومراجعه

 1. القرآن العظيم

كتب التفسير

2. تفسير القرطبي (الجامع لأحكام القرآن)

3. التفسير الكبير المسمى بـ (البحر المحيط) لأبي حيان الأندلسي

4. (تفسير القرآن العظيم) لابن كثير

5. (الدر المنثور في تفسير القرآن بالمأثور) للسيوطي

كتب متون الحديث

6. موطأ الإمام مالك

7. صحيح الإمام البخاري

8. صحيح الإمام مسلم

9. سنن النسائي

10. سنن أبي داود

11. سنن الترمذي

12. سنن ابن ماجه

13. مسند الإمام أحمد

14. صحيح ابن خزيمة

15. صحيح ابن حبّان

16. معجم الطبراني الكبير

17. معجم الطبراني الأوسط

18. تلخيص الذهبي لمستدرك الحاكم

19. الحلية لأبي نُعيم

20. مصنف عبد الرزاق

21. مصنف ابن أبي شيبة

 22. السنن الكبرى للبيهقي

 23. شعب الإيمان للبيهقي

24. الأحاديث المختارة للضياء المقدسي

كتب التخريج

25. (جامع الأصول في أحاديث الرسول) لابن الأثير

26. (مجمع الزوائد ومنبع الفوائد) للهيثمي

27. (المطالب العالية بزوائد المسانيد الثمانية) لابن حجر

28. (المغني عن حمل الأَسفار في الأسفار في تخريج ما في الإحياء من الأخبار) للحافظ العراقي

29. (الموضوعات) لابن الجوزي

30. (المنار المنيف في الصحيح والضعيف) لابن القيّم

31. (الموضوعات) للصغاني

32. (المقاصد الحسنة في بيان كثير من الأحاديث المشتهرة على الألسنة) للسخاوي

33. (اللآلئ المصنوعة في الأحاديث الموضوعة) للسيوطي

34. (الموضوعات الكبرى) للملا علي القاري

35. (تنْزيه الشريعة) لابن عرَّاق

36. (الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة) للشوكاني

37. (تذكرة الموضوعات ) للفتني .

كتب العقيدة

38. (شرح العقائد النسفية) للتفتازاني

39. (المقاصد في بيان العقائد وأصول الأحكام) للنووي

40. (التوحيد إفراد الله بالعبادة ونفيها عما سواه) للشهيد الدهلوي

كتب التراجم والطبقات والتاريخ والأجزاء

41. (التهذيب) لابن حجر العسقلاني

42. (ميزان الاعتدال) للذهبي

43. (لسان الميزان) لابن حجر

44. (سيَر أعلام النبلاء) للذهبي

45. (الإصابة في تمييز الصحابة) لابن حجر

46. (التاريخ الكبير) للإمام البخاري

47. (تاريخ بغداد) للخطيب البغدادي

48. (ترتيب المدارك وتقريب المسالك) للقاضي عياض

49. (الترغيب والترهيب) للمنذري

كتب شروح الحديث

50. (فتح الباري شرح صحيح البخاري) لابن حجر

51. (شرح صحيح مسلم) للأُبّي

52. (شرح صحيح مسلم) للنووي

53. (المفهم شرح صحيح مسلم) للقرطبي

54. (عون المعبود شرح سنن أبي داود) للعظيم آبادي

50. (تحفة الأحوذي شرح سنن الترمذي) للمباركفوري

56. (فيض القدير شرح الجامع الصغير) للمناوي

كتب عامة

57. (الشفا بتعريف حقوق المصطفى) للقاضي عياض

58. (جامع بيان العلم وفضله) لابن عبد البَر

59. (الفرق بين النصيحة والتعيير) لابن رجب الحنبلي

60. (فضل علم السلف على الخلف) لابن رجب

61. (الاعتصام) لأبي إسحاق الشاطبي

62. (الباعث الحثيث في اختصار علوم الحديث) لابن كثير

63. (شرح ألفية الحديث ) للعراقي

64. (التقييد والإيضاح) للحافظ العراقي

65. (مناقب الشافعي) للبيهقي

66 (إتحاف السادة المتقين بشرح إحياء علوم الدين) للزبيدي

67. مقامات السيوطي

68. رسالة (تنزيه الاعتقاد عن الحلول والاتحاد) للسيوطي ، ضمن كتاب الحاوي للفتاوي (للسيوطي)

69. (بغية المسترشدين) لعبد الرحمن باعلوي

كتب القراءات

70. (منجد المقرئين) لابن الجزري

71. (الرعاية) لمكي بن أبي طالب القيسي

كتب اللغة

72. المعجم الوسيط

73. (الكفاف) ليوسف الصيداوي

74. (نحو إتقان الكتابة باللغة العربية) للدكتور مكي الحسني

كتب السيرة النبوية

75. (السيرة النبوية) لابن هشام

76. (المغازي) للواقدي

كتب الفقه المالكي

77. (الثمر الداني) شرح رسالة ابن أبي زيد القيرواني

78. (مواهب الجليل لشرح مختصر خليل) للحطاب

79. (المعيار المعرب والجامع المغرب عن فتاوي علماء إفريقيّة والأندلس والمغرب) لأحمد الونشريسي

80. (العتبيّة) لأبي عبد الله محمد العتبي القرطبي

81. كتاب (الفروق) للقرافي

كتب الفقه الحنفي

82. (الهداية) للمرغيناني

83. (الدر المختار شرح تنوير الأبصار) للحصكفي

84. حاشية (رد المحتار على الدر المختار) لابن عابدين

85. (شرح الكرخي) للقدوري

86. حاشية الطحاوي على مراقي الفلاح

كتب الفقه الشافعي

87. ( الأم ) للإمام الشافعي

88. (المهذَّب) لأبي إسحاق الشيرازي

89. (معرفة السنن والآثار) للبيهقي

90. (المجموع) للنووي

91. (الفتاوى الموصلية) للعز بن عبد السلام

92. فتاوى ابن الصلاح

93. (كفاية الأخيار) لتقي الدين الحصني

94. (مناسك الحج) للنووي

95. حاشية ابن حجر الهيتمي على مناسك النووي

كتب الفقه الحنبلي

96. (المغني) لابن قدامة المقدسي

كتب أصول الفقه

97. (المحصول في علم أصول الفقه) للرازي

98. (التلويح على التوضيح) للتفتازاني

كتب عن الصوفيّة

99. (تلبيس إبليس) لابن الجوزي

100. (تنبيه الغبي) لبرهان الدين البقاعي

101. (الرهص والوقص لمستحل الرقص) لإبراهيم الحلبي الحنفي

كتب للمتصوفة

102. (شرح الوظيفة الشاذلية) لعبد الهادي الخرسة

 
الصفحة الرئيسة
من نحن
ترجمة علي الجفري
أخطاؤه العقدية
أخطاؤه المنهجية
أخطاؤه الحديثية
كذبه على المراجع
فتاوى العلماء فيه
متفرقات
ساعد على نشر الموقع
اتصل بنا
Free Website Counters
 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة المجهر (www.almijher.com)