جديد الموقع:    مؤتمر صوفي عالمي لم يُعلن عنه في موقع الجفري ؟!    ::    فتوى فضيلة الشيخ أحمد عبد الرحمن النقيب    ::    فتوى فضيلة الشيخ حامد عبد الله العلي   ::    فتوى فضيلة الشيخ وجدي غنيم    ::    وقفات مع كتاب "معالم السلوك"    ::    قبر النبي أفضل من عرش الله    ::
 
العارفون يُشرعون
............................................................................................
 
تحميل المــــــــــادة
صوت وصورة
 
 
التعليق

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد:

فمن المعروف أن مصادر الشريعة ، اثنان لا ثالث لهما ،  فإما أن نقول: جاء في كتاب الله تعالى ، كذا .. ، أو صح في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كذا. . 

أما ما تقدم معنا من قول الجفري: أنه قد جاء عن العلماء العارفين أن من وقف بعرفات فظن أن الله لن يغفر له فقد أتى باباً من أبواب الكبائر . فهذا مما لا يستقيم أبداً .

علماً أنني حاولت أن أجد له مخرجاً من كلامه ، فقلت: لعله أراد أن يروي حكماً شرعياً مجتهداً به ، فأتى به على صورة الإخبار ، فلم أجد أحداً من الأئمة الأربعة أو من أتباعهم المعتبرين ، قد نص على مثل هذا الحكم ، فثبت أن الجفري يريد علماء غير الفقهاء ، وهم من سماهم بالعارفين ، ولا يخفى ما في هذا الكلام من المخالفات ، وهنا للتبيان نسأل:

ما حكم من يأتي باباً من أبواب الكبائر؟

والجواب طبعاً ، وبإجماع الأمة: فاسق على أقل تقدير.

والفسق باتفاق العلماء ، حكم شرعي تترتب عليه أحكام شرعية ، كجرح عدالةِ الفاسق ورد روايته وعدم قبول شهادته ، وعدم توليته أو وصايته .... .

وهنا نقول أيضاً: ماذا يترتب على من يأتي الكبائر ؟

والجواب بإجماع العلماء: أن مرتكب الحرام ـ فضلاً عن الكبيرة ـ مستحقٌ للعذاب .

والسؤال الأخير: من الذي يحدد لنا الحرام من الحلال ، الصغيرة من الكبيرة ، هل هم العارفون ؟؟.

الصفحة الرئيسة
من نحن
ترجمة علي الجفري
أخطاؤه العقدية
أخطاؤه المنهجية
أخطاؤه الحديثية
كذبه على المراجع
فتاوى العلماء فيه
متفرقات
ساعد على نشر الموقع
اتصل بنا
Free Website Counters
 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة المجهر (www.almijher.com)