جديد الموقع:    مؤتمر صوفي عالمي لم يُعلن عنه في موقع الجفري ؟!    ::    فتوى فضيلة الشيخ أحمد عبد الرحمن النقيب    ::    فتوى فضيلة الشيخ حامد عبد الله العلي   ::    فتوى فضيلة الشيخ وجدي غنيم    ::    وقفات مع كتاب "معالم السلوك"    ::    قبر النبي أفضل من عرش الله    ::
 
من هو نسخة الأكوان ؟!
............................................................................................
 
تحميل المــــــــــادة
صوت وصورة
 
 
التعليق

قد سمعنا المغنّين في (الحضرة) ينشدون:

  أنت نسخة الأكوان         فيك صورة الرحمن 

 فاجمع سور الفرقان بسم الله

  صاحِ دعني في سكري          واعذر فالهوى عذري

 أنا ليس في سري إلا الله

     وهنا سؤال: من هو المخاطب بهذا الإنشاد ؟

     إن كان الله فلا يصح لأنه ـ والعياذ بالله العظيم ـ ليس نسخةً للأكوان .

     وإن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلا يصح أيضاً ، لأنه ليس نسخةً للأكوان ، ولا فيه صورة الرحمن.

     والقول بأنّ سيّدنا محمد هو صورة الرحمن ـ والعياذ بالله ـ فيه خروجٌ من الدّين . لأنّ الله ليس بصورة أولاً ومن يصفه بأنّه صورة يكفر باتّفاق علماء المسلمين . وثانياً لأنّ الله ليس كمثله شيء ،فمن يشبّه الرسول أو أي مخلوق بالله فهو مكذِّبٌ لكلام الله وكافرٌ به .

     والأبيات السّابقة هي لعمر اليافي الذي كان يُعدُّ قطباً في القرن الماضي ، وهو القائل :

بمرآتي صفى مَرْآهُ              حبيبٌ طـاب لي مَجْلاهُ

  أراني  أنني  إيـّاهُ               فما المرآةُ وما المَرئيُّ : إلا اللهُ إلا اللهُ

     وهذه أصرحُ أبياتٍ قيلَت في وحدة الوجود والحلول والاتحاد ، ومِنْ َثمَّ نعلم حقيقة ما يقصده من قوله أنت نسخة الأكوان  فيك صورة الرحمن  ، أسأل الله العافية والسّلامة .

     ولقد شكك بعضهم فيما نقلت لكم وافترى بأن المنشدين كانوا يقولون: فيك سورة الرحمن وليس صورة الرحمن.

     ولكي أظهر لكم كذبهم وكبرهم ، إليكم هاتين الوثيقتين.

     اضغط هنا1          اضغط هنا2

     والآن أبين لكم المقصود من هذا الإنشاد الكفر والعياذ بالله.

(أنت نسخة الأكوان) هذا الوصف لا يصح أن يوصف به رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا لأحد من أوليائه وعباده الصالحين، فإن الأكوان وهي ما عدا الله سبحانه وتعالى منها مؤمن وكافر وفيها أماكن رضوان الله سبحانه وتعالى، وأماكن سخطه وعقابه ولعنته.

فإبليس مثلاً كون من الأكوان وهو عدو لله ورسوله ملعون مطرود من رحمة الله، وكذلك كل جنوده وأوليائه من الجن والإنس، وهؤلاء جميعاً أعداء الله سبحانه وتعالى وأعداء أوليائه من الأنبياء والمرسلين، قال تعالى: {ويوم يحشر أعداء الله إلى النار فهم يوزعون}، وقال تعالى:{هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن}، وقال تعالى: {وكذلك جعلنا لكل نبي عدواً من المجرمين وكفى بربك هادياً ونصيراً}.

نسخة الأكوان والحقيقة المحمدية في الفكر الصوفي:

وهذا القول (أنت نسخة الأكوان) منقول من المعتقد الصوفي فيما سمي (بالحقيقة المحمدية) وهو الزعم بأن الرسول صلى الله عليه وسلم هو أول موجود في الوجود، وأن وجوده قد كان قبل خلق السموات والأرض واللوح والقلم، والعرش والملائكة، وأن من وجود الرسول ومن نوره خلق الله جميع الأكوان بعد ذلك العرش والكرسي، والملائكة والسموات والأرض والإنس والجن والجنة والنار..... الخ.

فالأكوان جميعاً وهي كل ما عدا الله موجودة من نور الرسول صلى الله عليه وسلم ، والرسول سابق في الوجود على كل هذه الأكوان... والذي صاغ هذه العقيدة على هذا النحو هو ابن عربي الزنديق حيث يقول في فتوحاته المكية (بدء الخلق الهباء وأول موجود فيه الحقيقة المحمدية الرحمانية الموصوفة بالاستواء على العرش الرحماني وهو العرش الإلهي (الفتوحات 1/152).

وقال الكاشاني شارح فصوص الحكم لابن عربي (إن محمداً أول التعينات التي عين بها الذات الأحمدية، قبل كل تعين... الخ)

وفي كتاب تبرئة الذمة في نصح الأمة للبرهاني قال: (فضل النبي صلى الله عليه وسلم وأسبقية نوره، وبيان أن كل الديانات مستمدة منه) قال: (وحديث سيدنا جابر رضي الله عنه يثبت أسبقية نوره صلى الله عليه وسلم، فقد روى عن عبد الرازق بسنده في كتابه (جنة الخلد) عن جابر عن عبد الله الأنصاري قال: قلت يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله تعالى قبل الأشياء قال: (يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك من نوره، فجعل ذلك النور يدور بالقدرة حيث شاء الله تعالى ولم يكن في ذلك الوقت لوح ولا قلم ولا جنة ولا نار ولا ملك ولا سماء ولا أرض ولا شمس ولا قمر ولا جن ولا انس فلما أراد الله أن يخلق الخلق قسم ذلك النور أربعة أجزاء: فخلق من الجزء الأول القلم، ومن الجزء الثاني اللوح، ومن الثالث العرش، ثم قسم الجزء الرابع أربعة أجزاء فخلق من الجزء الأول نور أبصار المؤمنين، ومن الثاني نور قلوبهم، وهي المعرفة بالله، ومن الثالث نور أنسهم وهو التوحيد: لا اله إلا الله محمد رسول الله ثم نظر إليه فترشح النور عرقاً فتقطرت منه مائة ألف قطرة وعشرين ألفا وأربعة ألاف قطرة فخلق الله من كل قطرة روح نبي ورسول، ثم تنفست أرواح الأنبياء فخلق الله من أنفسهم أرواح الأولياء والسعداء والشهداء والمطيعين من المؤمنين إلى يوم القيامة، فالعرش والكرسي من نوري، والكروبيون من نوري، والرحمانيون من نوري، والجنة وما فيها من النعيم من نوري، والشمس والكواكب من نوري، والعقل والعلم والتوفيق من نوري، وأرواح الأنبياء والرسل من نوري، والسعداء والصالحون من نتائج نوري. ثم خلق الله آدم من الأرض، وركب فيه النور وهو الجزء الرابع، ثم انتقل منه إلى شيث. وكان ينتقل من طاهر إلى طيب إلى أن وصل إلى صلب عبد الله بن عبد المطلب، ومنه إلى وجه أمي آمنة، ثم أخرجني إلى الدنيا فجعلني سيد المرسلين وخاتم النبيين وقائد الغر المحجلين، هكذا بدء خلق نبيك يا جابر) – ويضيف البرهاني قائلاً:

 (ويظن البعض أن سيدنا جبريل عليه السلام كان الواسطة بين الله تبارك وتعالى وبين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ومن ظن هكذا فقد دلل على عدم معرفته، إذ لو صح أن سيدنا جبريل عليه السلام كان الواسطة بين الله تعالى ورسوله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لتعين وجود خلل في كلمة التوحيد فبدلاً عن لا إله إلا الله محمد رسول الله تكون: لا إله إلا الله محمد رسولُ رسولِ الله.

وحديث سيدنا جابر رضي الله تعالى عنه يوضح كل ذلك ، ولا بد لنا أن نورد هنا ما دار بين النبي صلى الله تعالى عليه وسلم وبين سيدنا جبريل عليه السلام، عندما كان سيدنا جابر رضي الله عنه يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن أول شيء خلقه الله تعالى، بالرغم من أننا قد سبق أن أوردنا في باب مراتب الغيب، وهو أن النبي صلى الله عليه وسلم عندما رأى استغراب سيدنا جبريل عليه السلام عندما قال صلى الله عليه وسلم لسيدنا جابر رضي الله تعالى عنه عن أول شيء خلقه الله تعالى (نور نبيك يا جابر) سأله قائلاً: يا جبريل كم عمرت من السنين؟ فقال جبريل عليه السلام (يا رسول الله لست أعلم غير أن في الحجاب الرابع نجما يطلع في كل سبعين ألف سنة مرة ورأيته سبعين ألف مرة) فقال صلى الله عليه وسلم (وعزة ربي أنا ذلك الكوكب) رواه أبو هريرة رضي الله تعالى عنه بلفظ أنه صلى الله عليه وسلم سأل جبريل عليه السلام قائلاً: (يا جبريل كم عمرت من السنين؟) الخ الحديث. ويستطرد البرهاني قائلا:

ثم سأل الرسول صلى الله عليه وسلم جبريل عليه السلام عن المكان الذي يأتي منه بالوحي فقال: (حيثما أكون في أقطار السماوات أسمع صلصلة جرس فأسرع إلى البيت المعمور فأتلقى الوحي فاحمله إلى الرسول أو النبي) فقال له صلى الله عليه وسلم: (اذهب إلى البيت المعمور الآن واتل نسبي) فذهب سيدنا جبريل عليه السلام مسرعاً إلى البيت المعمور وتلا نسب النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً: (محمد صلى الله عليه وسلم بن عبد الله بن عبد المطلب... الخ) فانفتح البيت المعمور، ولم يسبق أن فتح له قبل ذلك، فرأى جبريل عليه السلام النبي صلى الله عليه وسلم بداخله فتعجب فعاد مسرعاً إلى الأرض فوجد الرسول صلى الله عليه وسلم في مكانه كما تركه مع سيدنا جابر رضي الله تعالى عنه فعاد بسرعة خارقة إلى البيت المعمور فوجده صلى الله عليه وسلم هناك، ثم عاد مسرعاً إلى الأرض فوجده صلى الله عليه وسلم مازال جالساً مع سيدنا جابر رضي الله تعالى عنه فسأل جبريل عليه السلام سيدنا جابر رضي الله تعالى عنه صلى الله عليه وسلم قائلاً: (هل ترك رسول الله صلى الله وسلم مجلسه هذا؟) فقال سيدنا جابر رضي الله تعالى عنه: (كلا يا أخا العرب فإننا لم ننته بعد من الحديث الذي تركتنا فيه) فقال جبريل عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم: (إذا كان الأمر منك وإليك فلماذا تعبي؟) فرد عليه صلى الله عليه وسلم قائلاً: (للتشريع يا أخي جبريل) وتلا قوله تعالى (ولا تعجل بالقرآن من قبل أن يقضى إليك وحيه وقل رب زدني علما. انتهى بتصرف.

     قلت: ولمن يقول: إن هذه النقول قد وجدت في بطون الكتب الغابرة ، ولا يوجد اليوم من يقول بمثلها ، نقول له: انظر بعينك واسمع بأذنك الصوفية اليوم ، وبحضور داعيتهم المعاصر "علي الجفري" اليمني وهم ينشدون أشعاراً تصرح بأن النبي محمداً بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم "نسخة الأكوان".

      أما بالنسبة للرقص الذي رأيناه.

فقد قال الحافظ ابن حجر رحمه الله ، في فتح الباري /2ـ941/: قال القرطبي: وأما ما ابتدعته الصوفية في ذلك فمن قبيل مالا نختلف في تحريمه لقد ظهرت في كثير منهم فعلات المجانين والصبيان حتى رقصوا بحركات متطابقة وتقطيعات متلاحقة وانتهى التواقح بقوم منهم إلى أن جعلوها من باب القرب وصالح الأعمال وأن ذلك يثمر سنيَّ الأحوال . قال الحافظ ابن حجر: وينبغي أن يعكس مرادهم ويقرأ: سيء الأحوال. اهـ بحروفه

     فهل يليق بالداعية الجفري ، أن يحضر هذا الرقص ، وأن يطرب لمثل هذا الإنشاد الذي يحوي الكفر ، والعياذ بالله ، علماً أن المظنون من مثله الإنكار والإصلاح ، ولكن...

الصفحة الرئيسة
من نحن
ترجمة علي الجفري
أخطاؤه العقدية
أخطاؤه المنهجية
أخطاؤه الحديثية
كذبه على المراجع
فتاوى العلماء فيه
متفرقات
ساعد على نشر الموقع
اتصل بنا
Free Website Counters
 

جميع الحقوق محفوظة لشبكة المجهر (www.almijher.com)